Menu

الطيران يسهم بـ 15 بالمئة من ناتج الإمارات الإجمالي

إحتفلت هيئة الطيران العامة في أكتوبر الماضي، بفاعليات يوم دولة الإمارات المخصص للطيران المدني، ولقد تم تخصيص هذا اليوم للإحتفال بإنجازات قطاع الطيران وتقدمه وتطوره في دولة الإمارات العربية المتحدة، وليس الإحتفال فحسب بل يتم عرض وبحث مستقبل الطيران وصناعته في هذا اليوم للوصول إلى أعلى النتائج على المدى البعيد.

يجب الإشارة إلى أن قطاع الطيران في الإمارات قد حقق إزدهار هائل وذلك منذ الرحلة الأولى التي صنفت بالرحلة التجارية وذلك في أكتوبر من عام 1932 والتي قدمت من باكستان، وقد تطور قطاع الطيران ليشمل ما يتخطى 500 ألف عامل يعملون به سواء بصورة مباشرة أو غير مباشرة، وقد وصل إزدهار هذا القطاع إلى أنه يسهم بمقدار 170 مليار درهم إماراتي أي ما يعادل 46 مليار دولارا أمريكيًا، وهو ما يعادل 15 بالمئة من ناتج الإمارات المحلي الإجمالي.

إن قطاع الطيران في الإمارات العربية المتحدة قد حقق إنجازًا كبيرًا خلال فترة قصيرة جدًا من الزمن، وذلك على مستوى الناقلات الجوية والبنى التحتية، بالإضافة إلى معايير السلامة والأمان، وخلق الحلول المتميزة الذكية من أجل تقليل إجراءات المسافرين ومراقبة الجودة والشحن، كما نجد أن قطاع الطيران بات يشكل على مستوى إمارة دبي فقط ما يقارب 28 بالمئة من ناتجها المحلي الإجمالي، ومن المخطط له زيادة هذه النسبة على مدار السنوات القليلة القادمة.

ويذكر أن قطاع الطيران في إمارة دبي يُشكل إضافة نوعية هامة لإقتصاد الإمارات ككل على الصعيد المحلي، وإن المطارات في دبي قد إحتلفت مؤخرًا بمرور 57 عام على تدشين المطار الدولي في دبي، كما أنه يجب الإشارة إلى أنه ومنذ إفتتاح هذا المطار قد تم إستخدامه من قبل ما يتخطى 830 مليون زائر ومسافر، بل وصل الأمر إلى إستخدام المطار من قبل 8 ملايين مسافر في الشهر الواحد وذلك لمدة ثلاثة أشهر خلال عام 2017.

باتت الإمارات العربية المتحدة الآن تقف في المقدمة في مجال صناعة الطيران على الصعيد العالمي وذلك بفضل إعتمادها للمطارات المتطورة والبنى التحتية المتميزة والرائدة ذات الجودة العالية، بالإضافة إلى شركات الطيران المتميزة.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *